FIRST TRAINING WORKSHOP ON MIL

Kingdom of Morocco

Sidi   Mohamed Ben Abdellah University

Faculty of Arts and Human Sciences

Sais Fez

 

UNESCO-UNAOC UNITWIN Global Chair on Media

and Information Literacy and Intercultural Dialogue

 

ORGANIZE

 

 

Media and Information Literacy Workshop for Future and Current Educators

18-19 February, 2014

 

 

Tuesday 18 February      Day 1- Workshop  

                                                                               

8-9 a.m.  Registration

 

9 a.m – 12 a.m. Morning Session

What is Media and Information Literacy?

Introduction and Discussion

Trainers:

Dr. Drissia CHOUIT, Moulay Ismail University, Meknes, Morocco

Khalid Aoutail, UNESCO

Professor Rawia Alhumaidan,  Kuwait University for Women

                                                                                 

12-2  p.m.          Lunch

                                                                                 

2-6 p.m.             Afternoon Session

MIL in the School Curriculum

Strategies and Challenges

Discussion

Trainers:

Professor Rawia Alhumaidan

Dr. Ahmad AL Mohanadi, Doha Center for Media Freedom

 

Wednesday 19 February          Day 2- Workshop

 

9- 12 a.m.            Morning Session

Planning specific MIL exercises

within the School Curriculum

Trainers:

Professor Rawia Alhumaidan,  Kuwait University for Women

Dr. Ahmad AL Mohanadi, Doha Center for Media Freedom

 

12-2 p.m.             Lunch

 

2 - 3:30 p.m.       Afternoon Session

MIL and Media Representation of Others

Introduction and Discussion

Trainers:

Dr. Mohamed Fawbar, Sidi Mohamed Ben Abdellah University

Soufiana El Hamdi , Search for Common Ground              

 

3:30 - 6 p.m.

Basic Media Production Training.

Trainers:

Soufiana El Hamdi , Search for Common Ground              

Dr. Azami, Sidi Mohamed Ben Abdellah University.

---------------------------------------------------------------------------

Kingdom of Morocco

Sidi   Mohamed Ben Abdellah University

Faculty of Arts and Human Sciences

Sais Fez

 

Research Group on Mass Communication, Culture and Society & Laboratory of Discourse, Creativity and Society: Perception and Implications

 

UNESCO-UNAOC UNITWIN Global Chair on Media

and Information Literacy and Intercultural Dialogue

 

ORGANIZE

 

 STUDY DAY ON INFORMATION LITERACY IN THE DIGITAL AGE         

 

UNITWIN UNESCO MEDIA AND INFORMATION LITERACY AND INTERCULTURAL DIALOGUE STUDENT EXCHANGE PROGRAMME, UNESCO / UNAOC CHAIR

    February 20, 2014

 

Venue: Faculty of Arts and  Humanities Sais Fez , Morocco

 

Thursday, February  20, 2014 

 

08:30-9:00  Registration

 

09:00-09:30 Opening Ceremony and Refreshments

 

Speakers

President of Sidi Mohamed Ben Abdellah University

Dean of the Faculty of Arts and Humanities Sais Fez

Coordinator of the Study Day

 

09:30-10:50 First Plenary Session

Moderator: Drissia CHOUIT, Ph.D., Faculty of  Arts and Human sciences, Moulay Ismail University, Meknes, Morocco

 

09:30- 09:50 Youssef Ben Abderrazak, Ph.D., Faculty of  Arts and Human Sciences, Sidi Mohamed Ben Abdellah University  

Information and Media Literacy: Social Change in Morocco

 

09:50- 10-10 Abdelhamid NFISSI, Ph.D., Faculty of  Arts and Human Sciences Sais Fez, Sidi Mohamed Ben Abdellah University

Internet Literacy    

 

10: 10-10:30 Taoufiq El Ayyachi, Ph.D., Faculty of  Arts and Human sciences, Moulay Ismail University, Meknes, Morocco

Digital Literacy in Higher Education

 

10:30 - 11:00

Discussion

 

11:10-12:40 Second Plenary Session

Moderator: Youssef Ben Abderrazak, Ph.D., Faculty of  Arts and Human Sciences, Sidi Mohamed Ben Abdellah University

 

11:10-11:30  Drissia CHOUIT, Ph.D., Faculty of  Arts and Human sciences, Moulay Ismail University, Meknes, Morocco

Information Literacy and Research Strategies

 

11:30 -11:50 Ghita Boussmaha & Hassan Hjjiej, Ph.D., Faculty of  Arts and Human Sciences, Sidi Mohamed Ben Abdellah University

The Signifying Elements of the Image

 

11:50-12:10 Mourad Fahli, Ph.D., Faculty of  Arts and human Sciences Sais Fez, Sidi Mohamed Ben Abdellah University

Women in Moroccan Cinema: in Search of a True Emancipation

 

12:10 - 12:40

Discussion

Lunch

 

15:00-12:40 Third Plenary Session

Moderator : Mourad Fahli, Faculty of  Arts and Human Sciences, Sidi Mohamed Ben Abdellah University

 

15:00-15:20 Ahmed Bachnou, Faculty of  Arts and Human Sciences sais Fez, Sidi Mohamed Ben Abdellah University

L’Education à l’Information au sein de l’Enseignement Universitaire

 

15:20-15:40 نميرات عبد العزيز، كلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس فاس جامعة سيدي محمد بن عبد الله

الإعلام في المجتمع الرقمي

 

15:40- 16:00                                                   رشيدة كوجيل، جامعة سيدي محمد بن عبد الله،

تكنولوجيا الإعلام والاتصال في الإدارة المغربية

   

16:00-16:20 حسن الأطرش، كلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس فاس جامعة سيدي محمد بن عبد الله                  الطفل في الإعلام المغربي

 

 

16:20 - 17:00

Discussion

 

اللجنة المنظمة

 

          د. عبد الحميد  انفيسي. رئيس شعبة اللغة الإنجليزية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية

 

دة. ادريسية شويت. كلية الآداب - جامعة مولاي إسماعيل مكناس

Jordi Torrent .  هيئة تحالف الحضارات للأمم المتحدة

د. يوسف بن عبد الرازق . كلية الآداب سايس

د. باشنو محمد. كلية الآداب سايس

حسن تازكة. ماستر الخطاب اللساني بكلية الآداب سايس

          بودريبيلة محمد.  Laboratory of Discourse, Creativity and Society: Perception and Implications.

          بلمجدوب حسني سكينةLaboratory of Discourse, Creativity and Society: Perception and Implications.

          محمد حدوش Laboratory of Discourse, Creativity and Society: Perception and Implications.

    -------------------------------------------------------------------------  

 

دورة تكوينية للمدرسين

في

التربية الإعلامية والمعلوماتية

جامعة سيدي محمد بن عبد الله

كلية الآداب والعلوم الإنسانية

فاس سايس

 18- 19 فبراير 2014

 

ماهي التربية الإعلامية والمعلوماتية؟

دة. ادريسية شويت

أستاذة اللسانيات والدراسات الإعلامية المقارنة،

كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة المولى إسماعيل، مكناس، المغرب.

ممثلة جامعة المولى إسماعيل، عضو مشارك، في كرسي اليونسكو والأمم المتحدة في التربية الإعلامية والمعلوماتية وحوار الحضارات.

 

بسم الله الرحمان الرحيم

 

ماهي التربية الإعلامية والمعلوماتية؟

 

ملخص:

هذه المداخلة حول التربية الإعلامية والمعلوماتية تهدف إلى تقديم مدخل موجز حول التربية الإعلامية والمعلوماتية، بحيث سيتم أولا التعريف بالفرق بين التربية الإعلامية والمعلوماتية بتعريف كل منهما على حدة، ثم شرح المعطيات التي تدفع بنا إلى الجمع بينهما في إطار متكامل ومتناسق لمواجهة التحديات التربوية للعصر الرقمي وهيمنة الإعلام والمعلومات على حياتنا. ثم ستقدم المفاهيم الأساسية للتربية الإعلامية والمعلوماتية ودور الإعلام والمعلومات في المجتمعات الديمقراطية.    

 

توطئة:

        من المتفق عليه أننا نعيش في  عصر  يتسم  بزخم  هائل  في الإعلام ومصادر المعلومات، و بوفرة وسرعة وسائل التواصل والإتصال وذلك بسبب الثورة التكنولوجية والمعلوماتية التي كانت أساس الإنتقال بنا إلى هذا العصر الرقمي التواصلي والتفاعلي بامتياز. فنحن إذ نشكل الهدف الأول لوسائل الإعلام والإتصال، نجد أنفسنا في غمرتها معظم وقتنا، وخصوصا ناشئتنا وشباننا. فبينما كانت قلة المعلومات وفرص الحصول عليها تشكل عائقا في السابق بالنسبة للتلاميذ والطلبة الباحثين، أصبح الآن هذا الكم  الهائل من  المعلومات ومصادرها، والإعلام ومشاربه، ووسائل التواصل والإتصال التفاعلية هو الإشكال لأن هذه الطفرة في الإمكانيات المتاحة ليست كلها على مستوى عال من الجودة، بل تحتوي على الجيد والرديئ وما بينهما، و تحتوي  أيضا  على  قيم  ومعايير تسمو  بالإنسان وبالفكر وبالحريات أو تتجه الإتجاه المعاكس لهذا تماما. لذا أصبح من الضروري أن نُمَكِّنَ الجيل الصاعد من التعامل مع الإعلام والمعلومات والتفاعل معها بوعي ومسؤولية. و من هنا تأتي أهمية الدور المنوط بالتربية الإعلامية والمعلوماتية. فماهي إذن التربية الإعلامية والمعلوماتية؟

 

        تعريف التربية الإعلامية

        حين نتحدث عن التربية الإعلامية، نصب تركيزنا على وسائل الإعلام والإتصال الجماهيري المختلفة من جرائد ومجلات وراديو وتلفاز ووسائل الإعلام المتعددة الوسائط والتي يتم الولوج إليها عبر الإنترنيت. والهدف من التربية الإعلامية هنا هو تزويد التلاميذ والطلاب بالمهارات والكفاءات التي تمكنهم من التعامل مع وسائل الإعلام هذه بطريقة مفيدة لهم وبوعي ومسؤولية، وذلك عن طريق المحورين التاليين:

 

1. تعريفهم بكيفية اشتغال وسائل الإعلام المختلفة ووظائفها والدور المنوط بها في المجتمعات الديمقراطية[i]، و بالتالي تمكينهم من القدرة على تقييم خدماتها وإنتاجاتها وتقرير ما إذا كانت موفقة في القيام بوظائفها وفي الإستجابة لإنتظارات المواطنين منها أم لا. وتبعا لهذا يأتي اتخاذ القرار بالوثوق بها أو عدمه، بالإستمرار في متابعتها أو مقاطعتها، بالتفاعل معها أو البحث عن حلول ومصادر أخرى للحصول على الأخبار والمعلومات والمعرفة.

 

2. تعزيز ملكات التحليل والفكر النقدي لديهم والتي لا تمكنهم فقط من فهم الرسائل الإعلامية وتحليلها وتقييمها، بل أيضا إنتقاء وسائل الإعلام والمعلومات التي تتلاءم وطموحاتهم وتجيب على تساؤلاتهم.

 

كما يبقى من المهم حثهم على توسيع ثقافتهم العامة في مجالات معرفية مختلفة من أجل فهم أعمق وتأويل أدق للنصوص الإعلامية.

 

         تعريف التربية المعلوماتية

        حين نتحدث عن التربية المعلوماتية، نركز على المعلومات باختلاف أنواعها ومصادرها، والحق في الحصول عليها و إنتاجها وتقاسمها بدون قيود، وكذا القدرة على استعمال تقنيات المعلومات والإتصال الحديثة، بالإضافة إلى تنمية الفكر النقدي واستقلالية المتعلم. التربية المعلوماتية ترجع إذن إلى القدرة على[ii]:

 

   تحديد نوعية المعلومات المحتاج إليها؛

تحديد كيفية الحصول عليها؛

الولوج الفعلي إليها، تحليلها وتقييمها واستعمالها بطريقة فعالة، وتقديمها بوضوح وأمانة، مع احترام الأخلاقيات؛

استعمال وسائل المعلومات والإتصال الحديثة، ومعرفة كيفية تخزين المعلومات والوصول بسهولة إليها عند الحاجة إليها؛

إنتاج مضامين مختلفة طبقا للمقام والسياق والهدف المتوخى وكذا نوعية المتلقي أو الجمهور المستهدف، واستعمال التقنيات المعلوماتية اللازمة لذلك. والسؤال الآن هو: لماذا نعتمد هذه المقاربة التي تجمع بين التربية الإعلامية والمعلوماتية؟

 

        التربية الإعلامية والمعلوماتية

        سابقا كانت التربية الإعلامية تدخل في اهتمامات علوم الإعلام والإتصال، و كانت   التربية المعلوماتية تدخل في اهتمامات علوم المكتبات والأرشيف. ولكن نهاية القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين وما شهدته من تقدم تكنولوجي هائل، وخصوصا مايتعلق برقمنة الإعلام والمعلومات، والإمكانيات الامحدودة للتواصل والإتصال عبر الإنترنيت، وانبثاق مجتمعات المعرفة جعلت الجمع بين التربية الإعلامية والمعلوماتية من أولى الأولويات لأنه أصبح من الضروري محو الأمية المعلوماتية للأسباب التالية التي نقدم على سبيل المثال لا الحصر:

 

1. القدرة على الحصول و تمحيص المعلومات الصادرة عن وسائل الإعلام وغيرها من مصادر المعلومات سواء كانت أكاديمية، حكومية وغير حكومية، حقوقية، صادرة عن منظمات دولية أو جهوية، فعاليات المجتمع المدني، إلى غير ذلك.

 

2. التواصل مع الآخرين، بما في ذلك وسائل الإعلام، والمشاركة الفعالة عبر استعمال تكنولوجيا الإتصال الحديثة وإبداء الرأي.

 

3. التعرف والتعريف بالثقافات والإبداعات في مجالات معرفية مختلفة، وكذا التواصل بين أفراد من ثقافات مختلفة.

 

4. تكوين مجموعات للعمل الجماعي في ميادين مختلفة حسب تخصصات الأشخاص وقناعاتهم وطموحاتهم.

 

5.تطوير  المعارف باستمرار، وإمكانية التعلم مدى الحياة

 

لهذا تعتبر التربية الإعلامية والمعلوماتية حقا من حقوق الإنسان

الأساسية في هذه الألفية الثالثة، كما يصف ذلك بوضوح مارتن سكوت[iii]  (Martin Scott):

 

"يحتاج المواطنون اليوم في مجتمعات المعلومات إلى القدرة على النفاذ إلى الصور والأصوات والنصوص بصفة فعلية ويومية لتنظيمها وتحليلها وتقييمها وإنتاجها إذا ما أرادوا لعب دور كامل في المجتمع. وتعرف هذه القدرات 'بالتمكن من الإعلام ووسائله'   (MIL)[iv]التي يعرفها اليونسكو على أنها 'القدرة على تأويل وإصدار أحكام مستنيرة بصفتنا مستعملي معلومات ووسائل إعلام، وأيضا التحول إلى منتجي وباعثي رسائل إعلام ومعلومات أذكياء على الوجه الأكمل. وينبغي على المواطنين الذين تعلموا الإعلام والإخبار أن يفقهوا وظائف وسائل الإعلام في مجتمع ديمقراطي بما فيها معرفة أساسية بمفاهيم من قبيل حرية التعبير وحرية الصحافة والحق في المعلومة. ويصف إعلان الإسكندرية لسنة  2005 التمكن من وسائل الإعلام والتعلم مدى الحياة بأنها 'منارات مجتمع المعلومات تضيئ المسار للتنمية والإزدهار والحرية. فهي تمنح الناس من مختلف المشارب القدرة على البحث عن المعلومة وتقييمها واستعمالها وإنتاجها فعلا لتحقيق الأهداف الشخصية والإجتماعية والمهنية والتربوية. إنها حق من حقوق الإنسان الأساسية في مجتمع رقمي وهي تنمي الإندماج الإجتماعي في جميع الدول.'" (ص.8)

 

التربية الإعلامية والمعلوماتية ترتبط إذن ارتباطا وثيقا بحقوق الإنسان وحرية التعبير والحق في المعلومة والتدفق الحر للمعلومات والأفكار: هذه الحقوق الأساسية المعترف بها دوليا تشكل أساسيات الديمقراطية وتضمن حقوق المواطنة الكاملة لجميع أفراد المجتمع وتمكنهم من المشاركة الفعالة في المجتمع. ومن هنا تأتي أهمية التربية الإعلامية والمعلوماتية في بناء مجتمعات مثقفة إعلاميا ومعلوماتيا. وكما قال الدكتور علي القرني، المدير العام لمكتب التربية العربي لدول الخليج في كلمته [v] أثناء الجلسة الإفتتاحية للمنتدى الدولي الأول حول التربية على  وسائل  الإعلام وتكنولوجيا المعلومات الحديثة [vi]:

 

"إنَّ الإعلامَ التقليديَّ، الذي لا تزالُ دولُنا تعيشُ فصولَهُ بامتياز، لا يستطيعُ – بأي حالٍ من الأحوال- الابتعادَ في أثرهِ وتأثيرهِ عن الجانبِ الدعائي، والفرقُ كبيرٌ، بل هائلٌ بين الدعائيِّ والتوعوي. وهنا يكمنُ دورُ التربويين، الذين يستطيعون –  إن أرادوا، أو قَدَرُوا، وهُيئتْ لهم الساحةُ، أن يُثروا مقاعدَ الدراسةِ بالإعلامِ الصحيح، الذي ينمو دورُهُ بسرعةِ المتغيراتِ المذهلةِ كلَّ يوم.

 

لا بد من وضعِ استراتيجيةٍ تربويةٍ إعلاميةٍ واضحةِ المعالم، لا يحتاجُ مفهومُها، أو تفهمُها،  إلى قيامِ جدليةٍ تستهلكُ الوقت – كما تعودنا في كثيرٍ من الأمور - لكنها تتجهُ مباشرةً إلى صياغةِ قُدرةِ طلبتِنا على الاتصال، بعدَ وضعِ المفهومِ الإعلاميِّ أمامَهم كما هو، مع تحديدِ وظائفِهِ في حياتِهم بوضوحٍ لا لَبْسَ فيه.

 

يجب علينا أن نُخرجَ أبناءَنا من دائرةِ التلقي، إلى ميدانِ المشاركةِ الإعلامية، وإلى مستوًى من الوعي، يستطيعونَ عندهُ أن يُجربوا النقدَ والتحليلَ والتقييمَ والرصدَ والوصلَ والتوصيل، والاستخدامَ الأمثلَ للشبكةِ العنكبوتية، وتعزيزَ وعيِهِم بأنظمةِ الإعلامِ والمعلومات المسئولة، من أجلِ بناء مجتمعات ثقافية إعلامية ومعلوماتية."

 

المفاهيم الأساسية للتربية الإعلامية والمعلوماتية

        الفكر النقدي هو أساس التربية الإعلامية والمعلوماتية. ويبتدئ الفكر النقدي بالقدرة على طرح أسئلة هادفة ثم القدرة على الحصول على أجوبة مقنعة لها. ومعرفة أساسيات الإعلام والمعلومات تلعب دورا مهما في هذا الصدد، وذلك عن طريق فهم آليات الإعلام كعملية الإنتاج الإعلامي، والتفسيرات في وسائل الإعلام، وكيفية تلقي الجماهير للرسائل الإعلامية، ولغات وسائل الإعلام[vii] التي سنتوقف عندها فيما يلي:

 

1. يجب الإدراك أن النصوص الإعلامية إنتاجات يجري تصنيعها عن قصد وتحضيرها بدقة من طرف أخصائيين في الإعلام والإتصال لتحقيق أهداف محددة حسب مطامح، مصالح، قناعات أو إيديولوجيا صانعي المادة الإعلامية. وبالتالي، فإن وسائل الإعلام الإخبارية لا تقتصر على كشف الوقائع لنا، بل تفسرها لنا أيضا. وهذا يعني أن عمليات التفسير الإعلامية تدعونا إلى أن نرى العالم من وجهة نظر معينة. ولذا على عكس ما هو متداول من "حيادية" الصحافة، فهي غالبا ما تكون منحازة بطريقة ما. لذلك فالموضوعية التامة والحياد التام عملتين ناذرتين في المنابر الإعلامية. ولهذا نجد تفسيرات متعددة لنفس الواقع تختلف باختلاف الإيديولوجيا والإعتقادات والمنابر الإعلامية ومصادر المعلومات. لذلك يجب دائما أن نطرح السؤال التالي: إلى أي مدى يعكس الخطاب الإعلامي الواقع؟

 

2. يجب الإنتباه إلى أن وسائل الإعلام الإخبارية لا تنقل الخبر منفردا، بل تعبر في نفس الوقت عن أولويات ومعتقدات  وقيم وقناعات وآراء قد تكون نمطية في بعض الأحيان. وبالتالي، فهذا يؤثر على الوقائع التي يغطيها الإعلام وكذا طريقة تغطيتها. ومادام صانعوا المادة الإخبارية يقررون مايجب إدراجه في التغطية الإخبارية وما لا يستحق في نظرهم الوصول إلى الجماهير وكذا كيفية تقديم هذه المعلومات، فهذا يؤكد على عدم وجود الحياد في التعامل مع الأخبار. وهذا بدوره قد تكون له تأثيرات اجتماعية وسياسية مهمة في محيطه السوسيو- ثقافي. لهذا يجب أن ننتبه دائما إلى وجهات النظر والقيم والمعتقدات وأنماط الحياة والتفكير المعبر عنها في الرسائل الإعلامية. كما يجب أن نطرح السؤال حول من تَمَّ إقصاؤهم من التغطية وماذا تَمَّ إلغاؤه، فغالبا ما يكون ما لم يتم ذكره أو تَمَّ تهميشه أهم مما سُلّطت عليه الأضواء. لهذا نحن ننصح طلبتنا دائما بعدم الركون إلى منبرإعلامي واحد، بل تنويع مصادرهم في الحصول على المعلومات ومعرفة ما يجري على الصعيدين الوطني والدولي. فهذا يمكنهم من الإطلاع على وجهات نظر مختلفة وطرق مختلفة للتعاطي مع المواضيع، كما ينمي قدراتهم في الوصول إلى المعلومات التي تهمهم وتقييم الرسائل الإعلامية ومدى موثوقيتها، بالإضافة إلى أنه يجنبهم الإستعباد الفكري وما يليه من إستعباد في الرؤية والسلوكات الذي يمكن أن يؤدي له الإدمان على التعاطي مع وجهة نظر واحدة ومرجعية أحادية الجانب في التعاطي مع العالم وفهم ما يجري فيه واتخاذ القرارات الازمة.

 

3. من المعروف أن الجماهير المتلقية للرسائل الإعلامية تختلف من حيث التنشئة، التربية والتكوين، الثقافة، الميولات، الإنتماءات، والتجارب الخاصة مما يعطي اختلافا في الإطارات المرجعية للأفراد المكونين لهذه الجماهير. لهذا من المهم أن نعرف أن هذا الإطار المرجعي للفرد يشكل أداة مهمة في كيفية فهمه للخطابات. فإذا كانت وسائل الإعلام تقدم لنا تفسيرات مختلفة لواقع ما، فإن لأفراد الجمهور أيضا تفسيراتهم ووجهات نظرهم. ولذلك فإن نفس الرسالة الإعلامية يمكن أن تُفهم وتُفسر وتُؤَوَّل بطرق مختلفة من طرف أشخاص مختلفين. فأفراد الجمهور ليسوا متلقين سلبيين يمكن لوسائل الإعلام أن تَضُخَّ فيهم ما تشاء، بل هم يقارنون بين وسائل الإعلام وبين تجاربهم الخاصة وإطاراتهم المرجعية، ثم يصدرون أحكاما عن مدى واقعيتها ومن ثَمَّ إمكانية الوثوق بها أم لا. لذلك فأنت حين تعطي معنى لنص إعلامي، يجب أن تسأل نفسك دائما ما إذا كانت هناك تأويلات أخرى ممكنة للنص، وكيف يمكن لأشخاص آخرين أن يفهموه بطريقة مختلفة.    

 

4. من المهم أن نتذكر دائما أن وسائل الإعلام والإتصال لها مصالح خاصة (تجارية، إيديولوجية، سياسية) وأن ما يحركها في الغالب هو الربح، سواء كان ماديا أو رمزيا يتعلق بالسلطة والنفوذ. ولذلك أثناء تحليل رسالة إعلامية يجب طرح عدد من الأسئلة منها:

 

      i.      من وراء هذه الرسالة؟

      ii.     من سيستفيد أو يجني أرباحا من خلالها؟

      iii.    من يمكن ألا تكون هذه الرسالة في صالحه؟

 

5. كل وسيلة من وسائل الإعلام تشتغل بطريقة خاصة بها من تقنيات ومعايير وأساليب، لذلك تعتبر معرفة كيفية اشتغال كل وسيلة من وسائل الإعلام والقواسم المشتركة بينها جزء مهما من التربية الإعلامية والمعلوماتية.

 

كان هذا مدخلا موجزا للتربية الإعلامية والمعلوماتية، ويمكن إضفاء المزيد من التفاصيل أثناء النقاش.

 

                                        أشكر لكم حسن متابعتكم. 

                      18فبراير 2014                                                   

 

 


[i] اليونسكو: معرفة أساسيات الإعلام والمعلومات: منهاج للمعلمين.

http://unesdoc.unesco.org/images/0019/001929/192971a.pdf

 

[ii] Forest Woody Horton, Jr. (2008). Introduction à la maîtrise de l'information. Paris: UNESCO.

http://unesdoc.unesco.org/images/0015/001570/157020f.pdf

 

[iii] توجيهات للمذيعين حول تنمية المضمون الذي ينتجه المستخدم و التمكن من وسائل الإعلام و الأخبار

http://www.unesco.org/new/fileadmin/MULTIMEDIA/HQ/CI/CI/pdf/publications/user_generated_content_ar.pdf

 

[iv] (MIL) ترجع إلى مختصر التربية الإعلامية و المعلوماتية باللغة الإنجليزية:  Media and Information Literacy. 

 

[vi] جميع الوثائق المتعلقة بهذا المنتدى توجد في هذا الرابط: http://chouitnfissi.simplesite.com/284158233

 

الوثائق باللغة العربية توجد في هذا الرابط: http://chouitnfissi.simplesite.com/303379245

 

الوثائق باللغة الفرنسية توجد في هذا الرابط: http://chouitnfissi.simplesite.com/284158227 

 

Écrire un nouveau commentaire: (Cliquez ici)

SimpleSite.com
Caractères restants : 160
OK Envoi...

Ali | Réponse 27.12.2015 23.46

I dont Know how to Use this web site Madam Could You pleaz show me where i can put the homework That you gave us at the last lesson . in other hand ; i likeit

Dr. CHOUIT 31.12.2015 00.18

You post it in the page titled "Comments & Suggestions."

aya | Réponse 09.07.2014 04.26

thank you

Voir tous les commentaires

Commentaires

11.05 | 12:33

Media literacy is understanding how is news fabricated and consrtructed :

...
08.05 | 12:15

Please would you send me some exercices with responses in media studies I am in s4 university cadi ayad 53 years

...
31.12 | 15:40

This refers to Alternative Media that critique not only powerful forces, but also mainstream media; they are called the watchdogs of the watchdogs.

...
29.12 | 15:03

Hello Madame , Could you please explain what do we mean by the watchdog of the watchdog ? Thanks in advance

...
Vous aimez cette page