FIRST INTERNATIONAL FORUM ON MEDIA AND INFORMATION LITERACY, FEZ, MOROCCO

  

كلمة المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة

- إيسيسكو -

 

في افتتاح :

المنتدى الدولي الأول حول التربية

 على استعمال وسائل الإعلام وتكنولوجيا المعلومات الحديثة

 

فاس . المملكة المغربية .15-17   يونيو2011

 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله الأطهار ومن والاه،

أصحاب المعالي والسعادة

أيها الحضور الكريم،

 

السلام عليكم ورحمة اللَّه وبركاته، وبعد،

يسعدني في مستهل هذه الكلمة، أن أنقل إليكم تحيات الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري المدير العام للإيسيسكو، ومتمنياته بنجاح أعمال  المنتدى الدولي الأول حول التربية على وسائل الإعلام الذي يعقد تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، حفظه الله .

    كما يشرفني أن أتوجه بجزيل الشكر وخالص التقدير إلى الجهات المنظمة لهذا المنتدى  على ثقتهم في الإيسيسكو وحرصهم على أن تكون من بين الجهات الداعمة له والمشاركة في أعماله .

    والشكر موصول لمنظمة اليونسكو ومكتبيها الإقليميين في بيروت والرباط على حسن تعاونهم مع الإيسيسكو وجامعة سيدي محمد بن عبد الله في تنظيم الاجتماع التشاوري للخبراء حول منهاج التربية على أساسيات المعلومات والإعلام الذي ستعقد أعماله بالموازاة مع المنتدى.

 

أصحاب المعالي والسعادة

أيها الحضور الكريم،

لقد شهد المجتمع الدولي مع بدايات القرن الحادي والعشرين ثورة معلوماتية حقيقية وتسارعا هائلا في وتيرة تطوير تقانات المعلومات والاتصال وانتشار استعمالها في كل مرافق الحياة اليومية وسرعة تداول المعلومة وتعميمها. و ساهمت هذه التقانات في نشر الوعي بالحق في حرية التعبير، والمشاركة السياسية والتقانية للأفراد والجماعات، كما ساهمت في التعريف بالتنوع الثقافي، وتعزيز الحوار بين الثقافات والتحالف بين الحضارات . وأصبح ينظر إلى التربية على الحق في الإعلام والاتصال كأحد حقوق الإنسان الأساسية حيث إن المجتمع الدولي أكد عزمه على "بناء مجتمع معلومات جامع وذي توجه تنموي يضع البشر في صميم اهتمامه، يقوم على أساس ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي والتعددية والاحترام الكامل والالتزام بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان حتى يتسنى للناس في كل مكان إنشاء المعلومات والمعارف والنفاد إليها واستعمالها والمشاركة فيها وتبادلها، كي يحققوا مكانتهم بالكامل ويبلغوا الأهداف والمقاصد الإنمائية المتفق عليها دوليا، بما في ذلك الأهداف الإنمائية للألفية".

أصحاب المعالي والسعادة

أيها الحضور الكريم،

إن بناء مجتمع المعلومات والمعرفة يتطلب ضمان حرية التعبير، وتيسير الوصول إلى المعلومة، وتعميم الانتفاع بالمعلومات وبالمعرفة . ولذلك فإن مجتمع المعرفة هو الاتجاه البديل الكفيل برد الاعتبار للمجتمع الذي يتمتع فيه الأفراد بحرية الوصول إلى المعلومات ويشاركون في توظيفها لخدمة الأهداف الاجتماعية والثقافية والاقتصادية للمجتمع، استنادا إلى قيم المشاركة والحرية والتعددية.

ومن هذا المنظور، فإن التوجه الجديد في مجتمع المعرفة يضع الإنسان كمحور أساس ، وهدف استراتيجي ، وأداة فعالة للتنمية المستدامة، حيث لم يعد المطلوب من الأفراد والجماعات إنتاج المعلومات ومعالجتها وتخزينها واسترجاعها، بل تركزت الجهود حول كيفية بناء الرأس المالي البشري القادر على الابتكار والإبداع من خلال تطوير نظم التعليم والتعلم وتنمية قطاع الإعلام والاتصال عبر تبني نظم جديدة تستند لقيم الحرية والمساواة والعدالة والتعددية واستقلالية التفكير. ومما لاشك فيه أن تحقيق ذلك يتطلب وضع مناهج وخطط عمل تربوية

وقد استشعرت الإيسيسكو هذه الأهمية، فركزت جزءا من عملها على هذا المجال من خلال متابعة تنفيذ استراتيجية تطوير تقانات المعلومات والاتصال في العالم الإسلامي التي تضمنت خطوات وإجراءات يساعد تنفيذها الدول الأعضاء على ولوج مجتمع المعلومات وتوفير الشروط الضرورية للانتقال إلى مجتمع المعرفة. ومن أهم تلك الشروط تطوير التشريعات والقوانين الإعلامية ، وإعداد البنية التحتية المسايرة،  والسعي لتقليص الهوة الرقمية التي تفصل بلدان العالم الإسلامي عن الدول المتقدمة ، وتربية الأطفال والشباب في العالم الإسلامي على الاستعمال المفيد لوسائل الإعلام والاتصال، بما يقوي ارتباطهم بهويتهم الثقافية ، ويعزز انفتاحهم على الثقافات العالمية ، ويحصنهم من مخاطر التطرف والغلو والإقصاء.

   كما أولت الإيسيسكو في خطة عملها للسنوات 2010-2012 عناية خاصة للبرامج الهادفة إلى النهوض بالتربية الإعلامية والمعلوماتية من خلال تكوين المدرسين والتلاميذ والباحثين والفاعلين في المجال الاقتصادي والاجتماعي على استخدام تقانات المعلومات والاتصال، وعلى تعميم الاستفادة من هذه التقنيات ، والحرص على مواكبتها واستيعابها لتطوير أساليب التعليم  والوصول به إلى آفاق أوسع.  وفي هذا السياق عملت الإيسيسكو على مساعدة الدول الأعضاء على الاستفادة المثلى ممّا توفّره المنظومات الالكترونية وشبكة المعلومات والاتصالات الدولية من قدرات وإمكانيات للارتقاء بمعايير الجودة والفاعلية  في قطاع التربية والتعليم في العالم الإسلامي، وذلك من خلال إعداد وسائل تعليمية إلكترونية ، وتعزيز دور الوسائط السمعية البصرية في العملية التربوية، خاصة الفيلم التربوي ، وتشجيع المعلمين والمشرفين التربويين على استخدام التقانات الحديثة في أنشطتهم التعليمية والترفيهية .

 

إننا في الإيسيسكو نؤمن بأنه بإمكان المدرسين أن يقوموا بدور أساسي في مجال التربية على استعمال وسائل الإعلام وتكنولوجيا المعلومات الحديثة من خلال العمل على تحقيق ثلاثة أهداف: أولها أن يكتسب المدرسون أنفسهم مهارات في مجال تقانات المعلومات والاتصال والمنهجيات التربوية اللازمة لتدريس أدوات تقانات المعلومات والاتصال للمتعلمين. وثانيها أن يتمكن المدرسون من استعمال تقانات المعلومات والاتصال كوسيلة لضمان التكوين المستمر وأيضا كمصدر يحصلون منه على  تمارين للإنجاز مصحوبة بالحلول المرتبطة بها. وثالثها خلق شبكات للمتخصصين التربويين من أجل مواكبة المدرسين في عملية ملائمة التكوين والممارسات التربوية مع التطورات الحاصلة في المجال السوسيو اقتصادي .

 

 كما تهتم الإيسيسكو ببرامج محو الأمية الرقمية في العالم الإسلامي من خلال إدخال التربية على استعمال وسائل الإعلام وتقانات المعلومات والاتصال كمادة في المقررات الدراسية للدول الأعضاء، وإعطاء مزيد من العناية لإنشاء المواقع الإلكترونية الشخصية والجماعية ، وتوفير البرامج المعلوماتية الحرة ، والتشجيع على استعمالها.

 

أشكركم على حسن متابعتكم، وأتمنى لأعمال المنتدى النجاح وتحقيق الأهداف المنشودة منه . والسلام عليكم ورحمة اللَّه وبركاته.

Commentaires

31.12 | 15:40

This refers to Alternative Media that critique not only powerful forces, but also mainstream media; they are called the watchdogs of the watchdogs.

...
29.12 | 15:03

Hello Madame , Could you please explain what do we mean by the watchdog of the watchdog ? Thanks in advance

...
27.12 | 18:59

The media are successful in telling us what to think about refers to the Agenda-Setting Theory of the Press and to News Values. You should also address the implications of News Agenda Settings.

...
27.12 | 18:52

1. You should explain the second element of the statement "what to think about": News Agenda Setting based on News Values.
2. You should explain the first element of the statement: The media are not successful in telling us "what to think."

...